Connect with us

أخبار

علي البحراني مكذّبًا سفير آل خليفة في العراق: العشرات من “فدائيو صدام” يعيثون قمعًا وقتلًا في البحرين

أكّد الناشط السياسي علي البحراني أن العشرات من “فدائيو صدام” يعيثون قمعًا وقتلًا في البحرين، جاء ذلك في أعقاب إعلان مصادر بحرانية وعراقية على أن نظام العصابة الخليفية الحاكمة في البحرين اتخذ من عناصر إجرامية تابعة لميليشيا “فدائيو صدام” أدوات ضاربة في أجهزته القمعية التي تمارس مختلف أنواع الانتهاكات بحق أبناء شعب البحرين الثائر منذ 2011م، في وقت تهاجم السلطات الخليفية حكومة العراق -بخلفية طائفية بغيضة- استقبالها لزوّار العتبات المقدسة من البحارنة في أربعينية الإمام الحسين(ع).

وأدرجت مواقع عراقية عديدة قائمة احتوت على أسماء 48 فردًا ينتمون لميليشيا “فدائيو صدام” يعملون في أجهزة الإرهاب الخليفية، وقال الناشط السياسي علي البحراني: “أن شنّ الإعلام الخليفي حملة ترهيب على المعارضين الذين ذهبوا لأربعين الإمام الحسين في العراق، كما قدّم النظام الخليفي طلبًا رسميًا لاعتقالهم، ونقول للنظام: عليك بالكفّ عن المطالبة السخيفة باعتقال المعارضين الذين لم يسيئوا للعراق دولةً وشعبًا بينما يعيث العشرات من فدائيي صدّام في البحرين قمعًا وقتلًا”.

يُذكر أن تأسيس هذه الميليشيا يعود لعام ١٩٩٤م وكان يتبع لها ما يقارب 25 ألف شخص يتوزعون على كافة فئات المجتمع العراقي من طلبة وعمال وفلاحين وموظفين وغيرهم، واشتهرت هذه الميليشيا بقسوتها وهمجيتها وولائها المطلق لنظام البعث العراقي. وورد في تقرير البندر الشهير: “يتواجد ما يزيد عن 120 ألف سني عراقي في الأردن حاليا، هارب من جحيم العسف والاضطهاد الشيعي في العراق، يمكن الاستفادة من هذا الكم في تسهيل حضور 30 ألف على الأقل منهم للبحرين . وعلى الرغم من جفاء طباعهم عن أهل البحرين إلا إنهم سيرفعوا من حرارة الشارع السني البحريني”.

هذا التواجد غير القانوني لميليشيا “فدائيو صدام” يثير تساؤلات عديدة حول العلاقة بين نظام العصابة الخليفية وبين المنظمات الإرهابية، وما يعزّر هذا القول هو اندفاع المؤسسات الرسمية الخليفية لإعادة إحياء ذكرى المجرم صدام حسين، مثل جامعة البحرين، ففي حفل أقامته الجامعة بتاريخ 13 مارس 2014 قدّمته “الرئيس المخلوع صدام حسين” على أنه “شهيد وقائد عظيم”، كما لا تخفى مواقف المستشارة في الديوان الملكي الخليفي “سميرة رجب” المناصرة والمؤيدة للنظام الصدامي البائد، وغيرها من الشواهد.

جميع الحقوق محفوظة © 2016 - تيار الوفاء الإسلامي

X